لجنة شؤون الاسرة بالمجلس الاستشاري لإمارة الشارقة تزور البرلمان العربي للطفل بمقره في الشارقة وتتعرف على أدواره في رعاية الطفولة العربية

في أولى أعمالها لدور الانعقاد العادي الثاني من الفصل التشريعي العاشر زارت لجنة شؤون الاسرة بالمجلس الاستشاري لإمارة الشارقة ظهر أمس البرلمان العربي للطفل (أحد مؤسسات جامعة الدول العربية) في مقره الدائم بمدينة الشارقة والتقت بسعادة أيمن عثمان الباروت الأمين العام للبرلمان العربي للطفل وعدد من كوادر البرلمان.

ترأست اللجنة سعادة فاطمة علي المهيري رئيسة لجنة شؤون الأسرة ورافقها كلا من سعادة جاسم جمعه المازمي مقرر اللجنة وسعادة الدكتور إسماعيل كامل البريمي وسعادة عفراء بن حليس الكتبي وسعادة سيف علي الظهوري وسعادة عبدالله محمد الشامسي وسعادة محمد  عبدالله عبدالرحمن الريسي ومن الأمانة العامة للمجلس أمنه باصليب والاعلامي إسلام الشيوي.

وفي مستهل الزيارة افتتحت سعادة فاطمة علي المهيري الاجتماع ناقلة تحيات سعادة رئيس المجلس الاستشاري وسعادة الأمين العام للمجلس للبرلمان العربي للطفل وأشادت بمستوى النجاح الكبير الذي حققه البرلمان منذ إرساء تأسيسه في عام 2019م كونه أحد مبادرات المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة وانعقاد جلساته بحضور أطفال الوطن العربي في مشهد عزز من التكامل العربي وإيلاء الطفل أهميته في المشاركة برأيه ومساهمته في رسم مستقبله.

وهنأت المهيري البرلمان بانتهاء دورته الأولى والتي لاقت أصداء واسعة واهتماما كبيرا من قبل المجتمعات العربية.

بدوره رحب سعادة أيمن عثمان الباروت بوفد المجلس الاستشاري من لجنة شؤون الأسرة وبارك لهم انعقاد الدور الثاني من أعماله واستعرض في حديثه كافة الجهود التي بذلت من قبل الجامعة العربية والدول العربية ودعم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة_ حفظه الله ورعاه_  لإنشاء البرلمان العربي للطفل بدولة الامارات العربية المتحدة بمدينة الشارقة ليكون البرلمان الإقليمي الأول على مستوى العالم في الطفولة .

وتناول الباروت تقديم رؤية عامة لأبرز إنجازات البرلمان بعد أن أسدل الستار عن الدورة الأولى للبرلمان العربي للطفل والتي استمرت على مدى سنتان بمشاركة 13 دولة عربية بعضوية 52 طفلا وطفلة.

وأوضح أن البرلمان العربي للطفل عقد خلال الدروة الأولى اربع جلسات في مدينة الشارقة .

بعدها تم عرض مادة مرئية سلطت الضوء على أبرز جوانب عمل البرلمان بجانب مشاركات أعضاء وعضوات البرلمان في مناقشة موضوعاتهم العامة وإنجازات البرلمان في إصدار مجلة تحمل اسم البرلمان الصغير وإطلاق نادي الأعضاء القدامى  .

كما وقدم محمد الحوسني من الأمانة العامة للبرلمان العربي للطفل شرحا عن أبرز أعمال البرلمان وجلساته وتناول فيها الجلسة الأولى عقدت بتاريخ السابع من إبريل 2019 بحضور ممثلين عن (10) دول بلغ عددهم (36) عضوا وتم افتتاح مقر البرلمان العربي للطفل بحضور صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة ومعالي أحمد أبوالغيط الأمين العام للجامعة العربية أما الجلسة الثانية عقدت بتاريخ 24 يوليو 2019 بحضور (44) عضوا ممثلين من (12) دولة عربية ناقشت موضوعا بعنوان (التقنية خيارنا للمستقبل) من أبرز نتائجها إجراء انتخابات حرة نزيهة حققت معايير الشفافية الانتخابية بحضور مسؤولين رسميين من دولة الإمارات العربية المتحدة ودبلوماسيين عرب، لم تسجل فيها أي طعون أو ملاحظات بجانب اكتمال الهياكل القيادية للبرلمان، بانتخاب هيئة البرلمان وتشكيل اللجان  ورفع البرلمان لأولى توصياته إلى أمانة جامعة الدول العربية إصدار أول مجلة دورية لتعزيز الثقافة البرلمانية في العالم العربي باسم (البرلماني الصغير).

أما الجلسة الثالثة عقدت في الفترة من 8 – 17/2/2020 بحضور (44) من أعضائه من (12) دولة عربية تمت مناقشة موضوع حق الطفل العربي في التعليم  ومن أبرز نتائجها اكتمال هياكل البرلمان وانتخاب الرئيس ونائبيه، وتشكيل لجنتي البرلمان واختيار رئيسيهما ومقرريهما وجود أنشطة تدريبية وترفيهية ضمن للجلسة وصدرت عن الجلسة 12 توصية ومن الأنشطة المصاحبة الجلسة الحوارية بعنوان (استشراف المستقبل).

فيما عقدت الجلسة الرابعة في الفترة من 4/7/2020 حتى 23/7/2020، بحضور (48) عضوا من (13 دولة) عن طريق برنامج التواصل عن بعد””ZOOM مناقشة موضوع حق الطفل في الصحة ومن أبرز نتائجها القيام باجتماعات وأنشطة اللجان عن بعد والتدريب عليها وتكوين نادي الأعضاء القدامى وصدرت عن الجلسة 10 توصيات ومن الأنشطة المصاحبة للجلسة السياحة القرائية وحلقة حوارية بعنوان: (حياة الطفل العربي بعد كوفيد 19).

بعدها أشار أيمن عثمان الباروت الأمين العام إلى أن البرلمان نجح من خلال أعضاءه في مناقشة القضايا التي تخص الطفولة بأساليب منهجية من أجل الوصول إلى حالة برلمانية ثقافية تبدأ مع الطفولة وتستمر إلى آفاق بلا حدود بالإضافة إلى تزويدهم بمختلف المهارات والخبرات اللازمة التي تمكنهم من مناقشة قضايا الطفولة لذا تم تنظيم العديد من الورش ذات العلاقة لإكسابهم المهارات اللازمة كممثلين عن أطفال الوطن العربي .

بعدها تداخل أعضاء وعضوات لجنة الأسرة في طرح عدد من الاستفسارات التي شملت مختلف أعمال البرلمان وجهوده في متابعة الأطفال وخلق المناخ المناسب للتعبير عن قضاياهم المختلفة مشيدين في سياق مداخلاتهم بجهود حضرة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة فيما يوليه من عناية كبيرة بالأطفال ورؤيته الثاقبة في تبني إنشاء البرلمان العربي للطفل في مدينة الشارقة وتكفل سموه بكافة المصاريف التشغيلية للبرلمان ورؤيته في خدمة الطفولة العربية والنهوض بها لتمارس دورها واعتبروا البرلمان هدية حاكم الشارقة للأطفال العرب الذين يبنون تجربتهم البرلمانية الديمقراطية بأسس صحيحة وممارسات واعية.